نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخى /اختى فى الله هذة الرسالة تفيدكم علما بأنك غير مسجل فى
هذا المنتدى الرجاء التكرم منكم والانضمام الى اسرة المنتدى
المتواضعة فى خدمة الله وخدمة ديننا الحنيف
وان كنت مسجل فى اسرة نور الحق تفضل بالدخول

والدفاع عن رسول الله
اسرة موقع
نور الحق


أهلا وسهلا بك إلى نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عضوة جديدة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تأجير قاعات تدريبة للمدرسين والمدربين واساتذة الجامعات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مؤسسة خبراء المستقبل للترجمة (خبراء فى مجال الترجمة العامة والمتخصصة)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مؤسسة خبراء المستقبل تقدم دبلومة (ICDL)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اساتذة متخصصون لعمل الابحاث العلمية ومعاونة طلبة الدراسات العليا لجميع التخصصات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل تولبار موقع نور الحق الاسلامى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سورة طه للقارىء رضا محمد غازى القارى بزيان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مواقيت الحج
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رسالة الترحيب من ادارة المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ما هي أركان الإسلام؟
الجمعة سبتمبر 21, 2018 12:15 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:51 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:51 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:50 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:48 am
الأحد ديسمبر 29, 2013 2:23 am
الجمعة نوفمبر 29, 2013 2:27 am
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:27 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


الخليل إبراهيم في السنة المطهرة 2

اذهب الى الأسفل

14032012

مُساهمة 

default الخليل إبراهيم في السنة المطهرة 2




المطهرة , الجليل , السنة , إبراهيم

الخليل إبراهيم في السنة المطهرة 2

الخليل إبراهيم في السنة المطهرة 2
صلاح الدين سلطان


في الحلقة الماضية كان حديثنا عن العلاقة بين الحبيب محمد - صلى الله عليه وسلم - وجده إبراهيم - عليه السلام -، كما تعرفنا على قصة الخليل إبراهيم - عليه السلام - وزوجته سارة مع الملك الظالم.
ثالثا: حديثنا عن سيدنا إبراهيم - عليه السلام - وأسرته وبيت الله الحرام:
هناك عدد من الأحاديث فيها بيان مفيد وتفصيل لما أُجمل في القرآن الكريم عن علاقة سيدنا إبراهيم - عليه السلام - وأسرته بالمسجد الحرام، ومن هذه الأحاديث ما يلي:
1- ‏روى البخاري بسنده عن ‏ ‏ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي - صلى الله عليه وسلم -‏ قال: "أول ما اتخذ النساء المِنْطَقَ (كل ما شددت به وسطك) من قِبل ‏‏أم إسماعيل ‏اتخذت منطقا ‏‏لتعفي ‏أثرها على ‏‏سارة ‏ ‏ثم جاء بها‏ ‏إبراهيم - عليه السلام - ‏‏بابنها ‏‏إسماعيل ‏وهي ترضعه حتى وضعهما عند ‏البيت ‏عند دوحة فوق ‏زمزم ‏في أعلى المسجد، وليس ‏بمكة ‏يومئذ أحد وليس بها ماء فوضعهما هنالك ووضع عندهما جرابا فيه تمر وسقاء فيه ماء، ثم ‏ ‏قفى ‏ ‏إبراهيم - عليه السلام - منطلقا فتبعته ‏أم إسماعيل ‏فقالت: يا ‏‏إبراهيم ‏‏أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه إنس ولا شيء؟، فقالت له ذلك مرارا وجعل لا يلتفت إليها، فقالت له: آلله الذي أمرك بهذا؟ قال: نعم، قالت: إذن لا يضيعنا، ثم رجعت، فانطلق ‏إبراهيم - عليه السلام -‏ ‏حتى إذا كان عند ‏ ‏الثنية ‏حيث لا يرونه استقبل بوجهه ‏‏البيت ‏ثم دعا بهؤلاء الكلمات ورفع يديه فقال: (رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ) إبراهيم: 37-، حتى بلغ (يَشْكُرُونَ)، ‏‏وجعلت ‏‏أم إسماعيل ‏ ‏ترضع ‏‏إسماعيل ‏وتشرب من ذلك الماء حتى إذا نفد ما في السقاء عطشت وعطش ابنها وجعلت تنظر إليه يتلوى أو قال: ‏يتلبط ‏فانطلقت كراهية أن تنظر إليه فوجدت ‏الصفا ‏أقرب جبل في الأرض يليها فقامت عليه ثم استقبلت ‏الوادي تنظر هل ترى أحدا فلم تر أحدا، فهبطت من ‏الصفا ‏حتى إذا بلغت الوادي رفعت طرف درعها ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي ثم أتت ‏‏المروة ‏ ‏فقامت عليها ونظرت هل ترى أحدا فلم ترَ أحداً، ففعلت ذلك سبع مرات، قال ‏ ‏ابن عباس: ‏‏قال النبي - صلى الله عليه وسلم -‏: ‏فذلك سعي الناس بينهما، فلما أشرفت على ‏المروة ‏ ‏سمعت صوتا فقالت: صه، تريد نفسها، ثم تسمعت فسمعت أيضا فقالت: قد أسمعت إن كان عندك ‏غواث ‏‏فإذا هي بالمَلَك عند موضع ‏‏زمزم ‏فبحث ‏‏بعقبه ‏أو قال: بجناحه حتى ظهر الماء فجعلت ‏‏تحوضه ‏وتقول بيدها هكذا، وجعلت تغرف من الماء في سقائها وهو يفور بعد ما تغرف، قال ‏ ‏ابن عباس: ‏ ‏قال النبي ‏ - صلى الله عليه وسلم -‏: ‏"‏يرحم الله ‏ ‏أم إسماعيل ‏لو تركت ‏‏زمزم ‏ ‏أو قال: لو لم تغرف من الماء لكانت ‏زمزم ‏عينا معينا، قال: فشربت وأرضعت ولدها، فقال لها الملك: لا تخافوا ‏الضيعة ‏ ‏فإن ها هنا ‏ ‏بيت الله ‏يبني هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله وكان ‏‏البيت ‏مرتفعا من الأرض ‏كالرابية ‏تأتيه السيول فتأخذ عن يمينه وشماله فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من ‏جرهم ‏أو أهل بيت من ‏جرهم ‏ ‏مقبلين من طريق ‏ ‏كداء ‏‏فنزلوا في أسفل ‏‏مكة، ‏فرأوا طائرا ‏‏عائفا ‏فقالوا: إن هذا الطائر ليدور على ماء لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء، فأرسلوا ‏جريا ‏أو جريين فإذا هم بالماء فرجعوا فأخبروهم بالماء فأقبلوا قال: ‏وأم إسماعيل ‏‏عند الماء فقالوا: أتأذنين لنا أن ننزل عندك، فقالت: نعم ولكن لا حقَّ لكم في الماء، قالوا: نعم، قال: ‏ابن عباس ‏ ‏قال: النبي - صلى الله عليه وسلم -‏ ‏فألفى ذلك ‏ ‏أم إسماعيل ‏ ‏وهي تحب الإنس فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم حتى إذا كان بها أهل أبيات منهم وشب الغلام وتعلم العربية منهم وأنفسهم وأعجبهم حين شب، فلما أدرك زوجوه امرأة منهم وماتت ‏أم إسماعيل ‏فجاء ‏إبراهيم ‏ ‏بعدما تزوج ‏‏إسماعيل ‏يطالع تركته فلم يجد‏ ‏إسماعيل ‏فسأل امرأته عنه فقالت: خرج يبتغي لنا ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم فقالت: نحن بشر، نحن في ضيق وشدة فشكت إليه، قال: فإذا جاء زوجك فاقرئي - عليه السلام - وقولي له يغير عتبة بابه، فلما جاء‏ ‏إسماعيل‏ ‏كأنه آنس شيئا فقال: هل جاءكم من أحد؟، قالت: نعم جاءنا شيخ كذا وكذا فسألنا عنك فأخبرته، وسألني كيف عيشنا؟ فأخبرته أنَّا في جهد وشدة، قال: فهل أوصاك بشيء؟ قالت: نعم أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول غيِّر عتبة بابك، قال: ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك الحقي بأهلك، فطلقها وتزوج منهم أخرى فلبث عنهم ‏إبراهيم ‏- عليه السلام - ‏ما شاء الله، ثم أتاهم بعد فلم يجده فدخل على امرأته فسألها عنه، فقالت: خرج يبتغي لنا، قال: كيف أنتم؟ وسألها عن عيشهم وهيئتهم، فقالت: نحن بخير وسعة وأثنت على الله، فقال: ما طعامكم؟ قالت: اللحم، قال: فما شرابكم؟ قالت: الماء، قال: اللهم بارك لهم في اللحم والماء، قال: النبي - صلى الله عليه وسلم -‏ ‏ولم يكن لهم يومئذ حَبْ ولو كان لهم دعا لهم فيه، قال: فهما لا يخلو عليهما أحد بغير ‏مكة ‏‏إلا لم يوافقاه، قال: فإذا جاء زوجك فاقرئي - عليه السلام - ومريه يثبت عتبة بابه، فلما جاء ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏قال: هل أتاكم من أحد؟، قالت: نعم أتانا شيخ حسن الهيئة وأثنت عليه فسألني عنك فأخبرته، فسألني كيف عيشنا فأخبرته إنَّا بخير، قال: فأوصاك بشيء؟، قالت: نعم هو يقرأ عليك السلام ويأمرك أن تثبِّت عتبة بابك، قال: ذاك أبي وأنت العتبة أمرني أن أمسكك ثم لبث عنهم ما شاء الله، ثم جاء بعد ذلك ‏ ‏وإسماعيل ‏ ‏يبري ‏ ‏نبلا له تحت دوحة قريبا من ‏ ‏زمزم ‏ ‏فلما رآه قام إليه فصنعا كما يصنع الوالد بالولد، والولد بالوالد، ثم قال: يا ‏إسماعيل ‏إن الله أمرني بأمر، قال: فاصنع ما أمرك ربك، قال: وتعينني، قال: وأعينك، قال: فإن الله أمرني أن أبني ها هنا بيتا وأشار إلى ‏ ‏أكمة ‏ ‏مرتفعة على ما حولها، قال: فعند ذلك رفعا القواعد من ‏‏البيت ‏ ‏فجعل ‏ ‏إسماعيل - عليه السلام - ‏يأتي بالحجارة ‏ ‏وإبراهيم - عليه السلام -‏ ‏يبني حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له فقام عليه وهو يبني ‏وإسماعيل ‏يناوله الحجارة وهما يقولان: (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) البقرة: 127-‏، ‏قال: فجعلا يبنيان حتى يدورا حول ‏البيت ‏‏وهما يقولان: (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)البقرة: 127-[1]، وفي الحق هذا حديث جامع فيه من العبر ما يلي:
- أن السيدة هاجر كانت أول من اتخذت المنطق (حزام على البطن تنتطق به المرأة) لكي لا تثير غيرة سارة لما حملت بإسماعيل.
- أنها رضيت أن تُنقل إلى بلدة أخرى؛ لما اشتدت غيرة سارة نزولاً على أمر ربها، وراحةً لزوجها ونفسها.
- لما تساءلت كزوجة كيف يتركها في مكان لا إنس فيه ولا زرع ولا ضرع لم يجبها، فأعادت السؤال بطريقة أخرى: ((آلله امرك بهذا؟)) فلما قال: "نعم"، قابلت هذا الأمر الرباني باليقين الكامل: ((إذاً لن يضيعنا)).
- لما نفد التمر والماء خرجت تسعى بهمة بين الصفا والمروة ضاربة المثل الأعلى للأمة كلها من بعدها أن التوكل لا يعني ترك الأسباب بل الأخذ بأحسن الأسباب مع تفويض كامل لرب الأرباب.
- أن هذا التوكل (أخذ بالأسباب وتفويض لله تعالى) كمعْلم تربوي تُوَّج بالعناية الربانية في الرزق الوفير بتفجُّر ماء زمزم تحت رجل ولدها إسماعيل.
- لم يكن الماء غذاءً ضروريا لهاجر وابنها إسماعيل فقط إنما جلب الأُنس بالإنس حيث جاء الطير يشرب، فاهتدت قبيلة جُرهم وكانت تبحث عن الماء إلى موضع الماء فجاءوا يعيشون معهم، وترعرع إسماعيل - عليه السلام - مع هذه القبيلة حتى تزوج منهم.
- أن سيدنا إبراهيم - عليه السلام - كان يتعهد ويتفقد أسرته بين الحين والآخر.
- أن سيدنا إبراهيم - عليه السلام - كان يستشير ولده دائما، فعندما أمره ربه برفع القواعد من البيت لم يعرض الأمر كتكليف بل عرضه كحوار هل تعينني على هذا؟ قال: أعينك، ثم رفعا القواعد معا، فكان إبراهيم يبني وإسماعيل يناوله الحجارة ويهتفان معا بالدعاء: (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) البقرة: 127، فلما أتمَّا البناء طافا حول البيت يرددان هذا الدعاء.
- أن سيدنا إبراهيم - عليه السلام - في زياراته المتكررة وجد الشكوى من إحدى زوجات إسماعيل ولم تكن تعرف أنه أبوه فأمر إسماعيل بطلاقها، فلما زاره مرة أخرى ووجد الرضا والقناعة في زوجته الثانية، أمره بتثبيتها وإكرامها، وكانت النتيجة هي طاعة كاملة من الابن لأبيه، وهكذا تقوم العلاقة بين الأب وابنه تعهداً وتفقداً ورعايةً ونصحاً من الأب ومطاوعةً وبراً من الابن.
رابعا: سيدنا إبراهيم - عليه السلام - وتحريم مكة والدعاء لها البركة:
دعا سيدنا إبراهيم - عليه السلام - لتحريم مكة وزيادة بالبركة، لما رواه مسلم بسنده عن ‏‏ عَبْدِ اللّهِ بْنِ زَيْدِ بْنِ عَاصِمٍ، أَنَّ رَسُولَ اللّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: ((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ حَرَّمَ مَكَّةَ وَدَعَا لأَهْلِهَا، وَإِنِّي حَرَّمْتُ الْمَدِينَةَ كَمَا حَرَّمَ إِبْرَاهِيمُ مَكَّةَ، وَإِنِّي دَعَوْتُ فِي صَاعِهَا وَمُدِّهَا بِمِثْلَيْ مَا دَعَا بِهِ إِبْرَاهِيمُ لأَهْلِ مَكَّةَ))[2].
وروى مسلم أيضا بسنده عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّهُ قَالَ: كَانَ النَّاسُ إِذَا رَأَوْا أَوَّلَ الثَّمَرِ جَاءُوا بِهِ إِلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم -، فَإِذَا أَخَذَهُ رَسُولُ اللّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: ((اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي ثَمَرِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا، وَبَارِكْ لَنَا فِي مُدِّنَا اللّهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ عَبْدُكَ وَخَلِيلُكَ وَنَبِيُّكَ، وَإِنِّي عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، وَإِنَّهُ دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ لِلْمَدِينَةِ، بِمِثْلِ مَا دَعَاكَ لِمَكَّةَ، وَمِثْلِهِ مَعَهُ))[3].
من رحمات الله - تعالى - على مكة المكرمة أم القرى ومهد رسالة الإسلام أن تهيأت لهذه الرسالة العظيمة بدعاء سيدنا إبراهيم - عليه السلام - ربه أن تكون بلداً حراما بما يعني أنها منطقة لا يجوز القتال فيها، ويأمن فيها كل من أوى إليها من إنسان أو حيوان أو طير بل حتى الشجر، ولم يكتف سيدنا إبراهيم - عليه السلام - بذلك بل أضاف إليها نداءً ندياً بالسعة في الرزق وبركة في العطاء، فصارت أرض أمنٍ وبركة وسعة وثراء إلى يوم القيامة، رغم أنها لم تكن بلده الأصلي، حيث وُلد في العراق، لكنه جاء إليها، وأودع زوجته وولده بها، ورفع قواعد البيت، فظلَّت معالمه شاهدة إلى اليوم، وباقية إلى يوم القيامة بإذن الله.
خامسا: قصور بناء الكعبة عن قواعد إبراهيم:
روى مسلم بسنده عَنْ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - أَنَّ رَسُولَ اللّهِ قَالَ: ((أَلَمْ تَرَيْ أَنَّ قَوْمَكِ، حِينَ بَنَوُا الْكَعْبَةَ، اقْتَصَرُوا عَنْ قَوَاعِدِ إِبْرَاهِيمَ؟)) قَالَتْ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ أَفَلاَ تَرُدُّهَا عَلَى قَوَاعِدِ إِبْرَاهِيمَ؟، فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ: «لَوْلاَ حِدْثَانُ قَوْمِكِ بِالْكُفْرِ لَفَعَلْتُ))[4].
بنى سيدنا إبراهيم الكعبة، وكان فيها حِجر إسماعيل لكن أهل قريش لما أعادوا بناء الكعبة لم تكن لديهم كفاية من المال والمؤن فاقتصروا على جزء منها، ولما فتح النبي - صلى الله عليه وسلم - مكة تمنى لو أعاد بناء الكعبة على قواعد إبراهيم - عليه السلام - وأن يدخل حِجر إسماعيل فيها، لكنه راعى حداثة إسلام أهل مكة ومن حولها، بما يؤسس لفقه الأولويات وتأجيل بعض الواجبات لمراعاة ما هو أوجب منه، ومات النبي - صلى الله عليه وسلم - ولم يغيِّر ما فعله قومه، ولما بويع عبد الله بن الزبير في منطقة الحجاز أيام بني أمية هدم الكعبة، وبناها على قواعد إبراهيم - عليه السلام - وعلى ما كان يتمناه - صلى الله عليه وسلم -، فلما تغلب عليه الحجاج وقتله استشار الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، فقال: "دعونا من تلطيخ ابن الزبير، نعود بالكعبة إلى ما تركها عليه النبي - صلى الله عليه وسلم -"، فلما تغلب بنو العباس على بنو أمية أراد جعفر المنصور أن يهدم ما فعله بنو أمية، وأن يعود بالكعبة لقواعد سيدنا إبراهيم - عليه السلام - بإدخال الحِجر فيها؛ تحقيقا لرغبة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، واستعادة لما فعله ابن الزبير، فألهمه الله استشارة إمام دار الهجرة مالك بن أنس، فقال قولته التاريخية: "أنشدك الله يا أمير المؤمنين ألا تجعل هذا البيت ملعبة للملوك بعدك، لا يشاء أحد منهم أن يغيره إلا غيره فتذهب هيبته من قلوب الناس"[5]، ومنذ ذلك التاريخ عُصمت الكعبة - بفضل الله ومنته - ثم بهذه الكلمة التاريخية للإمام مالك من أن تغيرها الأهواء والخلافات السياسية.
وفي الحلقة القادمة بمشيئة الله - تعالى- سيكون حديثنا عن ارتباط مناسك الحج وشعيرة الصلاة بالخليل إبراهيم - عليه السلام - كما سنتعرف على خصوصيات فريدة لنبي الله إبراهيم في السنة النبوية المطهرة.
____________
[1] - صحيح البخاري، رقم الحديث 2217.
[2] - صحيح مسلم، كتاب الحج، باب فضل المدينة ودعاء النبي لها بالبركة، 9/113.
[3] - صحيح مسلم، كتاب الحج، باب فضل المدينة ودعاء النبي لها بالبركة، 9/122.
[4] - صحيح مسلم، كتاب الحج، باب نقض الكعبة وبنائها، 9/75.
[5] - البداية والنهاية / ج2، ص33-239
ابن فلسطين
ابن فلسطين


اوسمتى :
الخليل إبراهيم في السنة المطهرة 2 W1

الدوله : الخليل إبراهيم في السنة المطهرة 2 010
ذكر
عدد المساهمات : 231
نقاط : 3288
تقييماتي : 1
سجل فى : 13/03/2012
احترام قوانين المنتدى : 100

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى