نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخى /اختى فى الله هذة الرسالة تفيدكم علما بأنك غير مسجل فى
هذا المنتدى الرجاء التكرم منكم والانضمام الى اسرة المنتدى
المتواضعة فى خدمة الله وخدمة ديننا الحنيف
وان كنت مسجل فى اسرة نور الحق تفضل بالدخول

والدفاع عن رسول الله
اسرة موقع
نور الحق

هل تعانين من الخواطر السيئة؟؟ تفضلي هنا العلاج

اذهب الى الأسفل

07032012

مُساهمة 

default هل تعانين من الخواطر السيئة؟؟ تفضلي هنا العلاج






السلام عليكم و
رحمة الله تعالى و بركاته


كلام نفيس لابن القيم في علاج
الوساوس والخواطر السيئة



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله
وصحبه، أما بعـد:

فالوسوسة والخواطر وحديث النفس شيء يهجم على القلب بغير اختيار الإنسان،
ومن فضل الله تعالى ورحمته أن تجاوز عن ذلك ما لم يعمل به صاحبه أو يتكلم،
كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز لأمتي عما وسوست أو
حدثت به أنفسها ما لم تعمل به أو تكلم. رواه البخاري ومسلم.
والعبد وإن لم يكن قادرا على دفع مثل ذلك ابتداء، فإنه قادر على مدافعته
والكف عن الاسترسال فيه ومتابعته إن حصل، ولذلك أمر النبي صلى الله عليه
وسلم بالانتهاء عنها، فقال صلى الله عليه وسلم: يأتي
الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا
بلغه فليستعذ بالله ولينته. متفق عليه.


ولابن القيم كلام بديع في بيان مخاطر الخواطر السيئة والوساوس الشيطانية،
وكيفية علاج ذلك، حيث يقول رحمه الله في طريق الهجرتين: قاعدة: في ذكر طريق
يوصل إلى الاستقامة في الأحوال والأقوال والأعمال، وهى شيئان:
أحدهما: حراسة الخواطر وحفظها، والحذر من إهمالها والاسترسال معها، فإن أصل
الفساد كله من قبلها يجيء، لأنها هي بذر الشيطان والنفس في أَرض القلب،
فإذا تمكن بذرها تعاهدها الشيطان بسقيه مرة بعد أخرى حتى تصير إرادات، ثم
يسقيها حتى تكون عزائم، ثم لا يزال بها حتى تثمر الأَعمال، ولا ريب أن دفع
الخواطر أَيسر من دفع الإِرادات والعزائم، فيجد العبد نفسه عاجزاً أو
كالعاجز عن دفعها بعد أن صارت إرادة جازمة، وهو المفرط إذا لم يدفعها وهى
خاطر ضعيف، كمن تهاون بشرارة من نار وقعت في حطب يابس، فلما تمكنت منه عجز
عن إطفائها.

فإن قلت: فما الطريق إلى حفظ الخواطر؟ قلت: أسباب عدة:

أحدها: العلم الجازم باطلاع الرب تعالى ونظره إلى قلبك وعلمه بتفصيل
خواطرك.

الثاني: حياؤك منه.

الثالث: إجلالك له أن يرى مثل تلك الخواطر في بيته الذي خلقه لمعرفته
ومحبته.

الرابع: خوفك منه أن تسقط من عينه بتلك الخواطر.

الخامس: إيثارك له أن تساكن قلبك غير محبته.

السادس: خشيتك أن تتولد تلك الخواطر ويستعر شرارها فتأْكل ما في القلب من
الإيمان ومحبة الله فتذهب به جملة وأنت لا تشعر.

السابع: أن تعلم أن تلك الخواطر بمنزلة الحب الذي يلقى للطائر ليصاد به،
فاعلم أن كل خاطر منها فهو حبة في فخ منصوب لصيدك وأنت لا تشعر.

الثامن: أن تعلم أن تلك الخواطر الرديئة لا تجتمع هي وخواطر الإيمان ودواعي
المحبة والإنابة أصلاً، بل هي ضدها من كل وجه، وما اجتمعا في قلب إلا وغلب
أحدهما صاحبه وأخرجه واستوطن مكانه، فما الظن بقلب غلبت خواطر النفس
والشيطان فيه خواطر الإيمان والمعرفة والمحبة، فأَخرجتها واستوطنت مكانها،
لكن لو كان للقلب حياة لشعر بألم ذلك وأحس بمصابه.

التاسع: أن يعلم أن تلك الخواطر بحر من بحور الخيال لا ساحل له، فإذا دخل
القلب في غمراته غرق فيه وتاه في ظلماته فيطلب الخلاص منه فلا يجد إليه
سبيلاً، فقلب تملكه الخواطر بعيد من الفلاح معذب مشغول بما لا يفيد.

العاشر: أن تلك الخواطر هي وادي الحمقى وأَماني الجاهلين، فلا تثمر لصاحبها
إلا الندامة والخزي، وإذا غلبت على القلب أورثته الوساوس وعزلته ...
وأفسدت عليه رعيته وأَلقته في الأسر الطويل. اهـ.


والله أعلم. [/size]

أتمنى لكن الإستفادة أخواتي و أن
يعيذني و إياكن الخواطر السيئة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
nadija
nadija


اوسمتى :
هل تعانين من الخواطر السيئة؟؟ تفضلي هنا العلاج  W1

الدوله : هل تعانين من الخواطر السيئة؟؟ تفضلي هنا العلاج  710
انثى
عدد المساهمات : 574
نقاط : 4684
تقييماتي : 1
سجل فى : 25/02/2012
احترام قوانين المنتدى : 100

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى