نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخى /اختى فى الله هذة الرسالة تفيدكم علما بأنك غير مسجل فى
هذا المنتدى الرجاء التكرم منكم والانضمام الى اسرة المنتدى
المتواضعة فى خدمة الله وخدمة ديننا الحنيف
وان كنت مسجل فى اسرة نور الحق تفضل بالدخول

والدفاع عن رسول الله
اسرة موقع
نور الحق


أهلا وسهلا بك إلى نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عضوة جديدة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تأجير قاعات تدريبة للمدرسين والمدربين واساتذة الجامعات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مؤسسة خبراء المستقبل للترجمة (خبراء فى مجال الترجمة العامة والمتخصصة)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مؤسسة خبراء المستقبل تقدم دبلومة (ICDL)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اساتذة متخصصون لعمل الابحاث العلمية ومعاونة طلبة الدراسات العليا لجميع التخصصات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل تولبار موقع نور الحق الاسلامى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سورة طه للقارىء رضا محمد غازى القارى بزيان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مواقيت الحج
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رسالة الترحيب من ادارة المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ما هي أركان الإسلام؟
الجمعة سبتمبر 21, 2018 12:15 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:51 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:51 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:50 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:48 am
الأحد ديسمبر 29, 2013 2:23 am
الجمعة نوفمبر 29, 2013 2:27 am
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:27 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


والذين يمسِّكون بالكتاب

اذهب الى الأسفل

06032012

مُساهمة 

default والذين يمسِّكون بالكتاب




والذين يمسِّكون بالكتاب

هذه آية كريمة وردت في سورة الأعراف المكية، نقرؤها في كتاب الله - عز وجل- وكثير منا لا ينتبه لمعانيها ومدلولاتها العظيمة؛ وهي
آية فيها تعريض بالذين أُخِذَ عليهم ميثاق الكتاب من أهل الكتاب ودرسوا ما
فيه، ثم هــم لا يتمسكون بالكتاب الذي درسوه، ولا يعملون به، ولا
يحكِّمونه في شؤونهم وحركاتهم، ولا في سلوكهم وحياتهم.
لكنَّ هذه الآية تبقى- من وراء ذلك التعريض- عامة؛ تعطي مدلولها كاملاً لكل جيل، ولكل حالة على مرِّ العصور.

فهي تصوِّر مدلولاً واضحاً يكاد يُرى؛ مدلولاً يوحي بوضوح بالتمسك بالكتاب بقوة وجدٍّ وصرامة؛ ولهذا نجد أن قراءة الجمهور لـــــــ {يمسِّكون} بالتشديد، فيها صبـــغة لفــــظية خاصة؛ تـــــــوحي بمعنى التــــكرير والتكثيـــــــــر للتمسك بكتاب الله - تعالى - وبدينه، وهذا التمسك كما تفيد هذه القراءة يحتاج إلى الملازمة والتكرير لفعل ذلك، وهذا من أسباب الثناء عليهم
ولتعلم – أيها المؤمن - أن الجد والقوة والصرامة في التمسك بكتاب الله لا تنافي اليسر والسهولة، ولكنها تنافي التميع والتساهل! ولا تنافي سعة الأُفق ولكنها تنافي الاستهتار! ولا تنافي مراعاة الواقع، ولكنها تنافي أن يكون (الواقع) هو الحكم في شريعة الله! فهو الذي يجب أن يظل محكوماً بشريعة الله!
ولهذا كثرت وصية الله لأنبيائه – صلوات الله وسلامه عليهم - وقومهم أن يأخذوا ما أوتوا بقوة في آيات كثيرة، كما في قوله تعالى: {يا يحيى خذ الكتاب بقوة} [مريم: 12] وقوله لبني إسرائيل: {خذوا ما آتيناكم بقوة} [البقرة: 93] وقوله لموسى – عليه الصلاة والسلام -: {فخُذها بقوة وأمر قومك يأخذوا بأحسنها}
[الأعراف: 145]. وهنا إضافة عملية مشرقة، وهي: أن التمسك بالكتاب في جدِّ
وقوة وصرامة، مع إقامة الصلاة - أي شعائر العبادة - هما طرفا المنهج
الرباني لصلاح الحياة. وخص الله الصلاة هنا بالذكر بقوله: {والذين يمسِّكون بالكتاب وأقاموا الصلاة} [الأعراف: 170] لفضلها، وشرفها، وكونها ميزان الإيمان، وإقامتها داعية لإقامة غيرها من العبادات
فالتمسك بالكتاب في هذه الآية مقروناً بالشعائر البدنية يحمل دلالة معينة؛ إذ يعني تحكيم هذا الكتاب في حياة الناس لإصلاح الحياة كلها، مع إقامة شعائر العبادة لإصلاح قلوب الناس. فهما طرفان للمنهج الذي تصلح به الحياة والنفوس، ولا تصلح بسواه ألبته. تأمـــــــــل - بوركت - إلى الإصــلاح في الآية: {إِنَّا لا نُضِيـعُ أَجْــــــرَ الْمُصْلِــــــــحِينَ} ماذا يعني؟
إنه يشير إلى هذه الحقيقة؛ حقيقة أن الاستمساك بقوة بالكتاب عملاً، وإقامة
شعائر العبادة؛ هما أداة الإصلاح الذي لا يضيع الله أجره على المصلحين؛
لأنهم إذا قاموا بذلك أصبحوا لزاماً مصلحين في أقوالهم وأعمالهم ونياتهم،
ومصلحين لأنفسهم ولغيرهم.

والحياة لا تفسد إلا بترك طرفي هذا المنهج الرباني؛ ترك الاستمساك الجاد بالكتاب وتحكيمه في حياة الناس، وترك العبادة التي تُصلِح القلوب،
فتطبِّق الشرائع دون تهاون أو احتيال على نصوص الشرع، كالذي كان يصنعه أهل
الكتاب، أو بعض أهل الأهواء المنتسبين للإسلام، حين تفتر قلوبهم عن
العبادة فتفتر عن تقوى الله ومراقبته.

فالله بالتمسك القوي بكتابه، ومجاهدة نفسك على ذلك، فهو الذي ينجيك بعد الله من جميع الفتن والمضلات، وهو الذي يوصلك بإذن الله - للفوز والفلاح في الدنيا والآخرة
ABDO ELBASS
ABDO ELBASS
خادم ماسي
خادم ماسي

اوسمتى :
والذين يمسِّكون بالكتاب W1

الدوله : والذين يمسِّكون بالكتاب Egypt10
ذكر
عدد المساهمات : 621
نقاط : 4365
تقييماتي : 0
سجل فى : 26/02/2012
احترام قوانين المنتدى : 100

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

والذين يمسِّكون بالكتاب :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى