نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخى /اختى فى الله هذة الرسالة تفيدكم علما بأنك غير مسجل فى
هذا المنتدى الرجاء التكرم منكم والانضمام الى اسرة المنتدى
المتواضعة فى خدمة الله وخدمة ديننا الحنيف
وان كنت مسجل فى اسرة نور الحق تفضل بالدخول

والدفاع عن رسول الله
اسرة موقع
نور الحق


أهلا وسهلا بك إلى نور الحق الاسلامى لكل مسلم ومسلمه.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك عضوة جديدة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تأجير قاعات تدريبة للمدرسين والمدربين واساتذة الجامعات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مؤسسة خبراء المستقبل للترجمة (خبراء فى مجال الترجمة العامة والمتخصصة)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مؤسسة خبراء المستقبل تقدم دبلومة (ICDL)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اساتذة متخصصون لعمل الابحاث العلمية ومعاونة طلبة الدراسات العليا لجميع التخصصات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل تولبار موقع نور الحق الاسلامى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سورة طه للقارىء رضا محمد غازى القارى بزيان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مواقيت الحج
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رسالة الترحيب من ادارة المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ما هي أركان الإسلام؟
الجمعة سبتمبر 21, 2018 12:15 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:51 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:51 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:50 am
الأربعاء يونيو 18, 2014 2:48 am
الأحد ديسمبر 29, 2013 2:23 am
الجمعة نوفمبر 29, 2013 2:27 am
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:28 pm
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 11:27 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


فقه العمل بالقرآن الكريم :1الفاتحة

اذهب الى الأسفل

06032012

مُساهمة 

default فقه العمل بالقرآن الكريم :1الفاتحة




أعمال سورة الفاتحة: وآياتها 7 آيات ولها23 عملا جامعا:

باسم الله الرحمان الرحيم1

الآية1/البسملة : وهي قولك: باسم الله الرحمان الرحيم عند كل قول أو عمل
مهم وعند كل أكل أو شرب..وتعني طلب العون والبركة من الله الرحمان :أي
الراحم للكل والرحيم :أي الكثير الرحمةبالمومنين ..وتعني عمل الفعل او تقول
القول والأكل والشرب عبادة لله وحده.كما تعني أبدأ باسم الله تعالى وعونه
وبركته.

الحمد لله رب العالمين2

2/ الحمد : أي الثناء على الله تعالى بصفاته كلهااللازمة لذاته والمتعدية
منه تعالى لخلقه: قصد التبجيل والتعظيم.. وبدايته الشكر وقمته الثناء
والمدح ..مما يستدعي الإكثار من قوله تعالى : الحمد لله ..فهو كما حمد
نفسه.. والحمد لله يجب أن تكون في السراء والضراء: فالحمد لله على كل حال
إذن من أجل الاذكارعندالمكاره ..والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات: من
أجمل الأذكار عند الرخاء واليسر.وحمدنا لله فقط شكر رمزي لأنا لا نستطيع
أبدا ولا يستطيع أي أحد من خلقه حمده حق حمده..فالحمد لله كما يقول :من خير
المحامد...وليس هناك من أحب إليه الحمد والثناء من الله تعالى ..لذا جاء
في الحديث: خير الدعاء: الحمد لله: اي كثرة شكره ومدحه والثناء عليه لنعمه
الوافرة وأسمائه الحسنى وصفاته العلى سبحانه..

2/الإيمان باسمه تعالى الحميد: أي ذو الصفات والأسماء الحسنى العلى المجيدة
المحمودة الحميدة وذو المحامد الجليلة الجميلة الكاملة ..والحامد بحكمة
بالغة لنفسه ..والكثير الحمد والمحامد من صالحي عباده وملائكته الكرام.

2/توحيد إسم الله تعالى : فالله إسم لذات الإله سبحانه.. الذي لا تليق
التسمية به لأحد من المخلوقات ..ويأتي من فعل أله بمعنى الإله أو وله أي
المعبود والمحبوب الحق وبحق..

2/توحيد الربوبية : وهو الإقرار والتصديق والإيمان بل واليقين بأن لكل
المخلوقات والأكوان وكل العالمين خالق ومدبر وقيوم ومربي واحد هو الله وحده
لا شريك له ولذا يجب الإقرار بكل أسماء وصفات ربوبيته تعالى بكل تنزيه
ودون أي تشبيه..فرب كل العالمين واحد: هو الله لا شريك معه: جملة بسيطة
لتوحيد الربوبية .

الرحمان الرحيم3

3/ الرحمانية : وهي اليقين التام بأن رحمة الله تعالى وسعت كل شيء فالرحمان
هو الراحم للكل ..فبرحمته يتنعم اليوم الجميع:حتى أعداءه سبحانه
وتعالى..إذ رحم سبحانه وتعالى في الدنيا حتى عذب من لم يقبل رحمته الواسعة
في الآخرة..

3/ الرحيمية : وهي اليقين بوجود رحمة كبيرة وواسعة من الله تعالى خاصة
بالمومنين لا تتعدى إلى سواهم فالرحمانية للكافر والمومن بينما الرحيمية
للمومنين فقط ..وإسم الرحيم يعني الكثير والعظيم الرحمة لكنه مقيد بينما
إسم الرحمان فمطلق وراحم للكل.

مالك يوم الدين4 أو ملك يوم الدين4

4/ المالكية : اليقين بأن الملك المطلق والتام والملكية الكاملة لكل
العالمين إنما هما لله وحده تعالى دون شريك.. وهذا الملك وإن كان غير ظاهر
اليوم للكفار والمنافقين ،فسيظهر أول مرة وللكل يوم الدين :أي يوم يحكم
الدين الحق الذي هو دين كل الأنبياء عليهم السلام : أي الإسلام.فيكون الملك
الحق العدل يومئد والحكم الواحد وقتها هو الله سبحانه وتعالى دون شريك.

4/الإيمان باسمه تعالى المالك : أي الذي في ملكيته وله كل العوالم وما فيها
من مخلوقات لأنه ربها وخالقها..فهو يملك الخلق وما ملكوا فما أعظم مالكيته
سبحانه وتعالى

4/الإيمان باسمه تعالى الملك : أي الحكم العدل المهيمن الآمر والناهي والرب
القيوم على كل العالمين..ولملكه العظيم كان سبحانه إلها : أي معبودا حقا
مطلق الطاعة من الخلق أجمعين ..فما أعظم ملكه تعالى:

وقد جاءت في هاته الآية قراءتان ملك ومالك : لأن المالك يمكن أن لا يكون
ملكا والملك ليس مالكا لكل شيء : وليس هناك من مالك ملك في آن واحد لكل
العالمين إلا هو سبحانه..فلا ملك حق دونه إلا إن كان هذا الملك على منهاجه
كالملك النبي سليمان عليه السلام وطالوت وداوود وغيرهم عليهم السلام.

4/ الإيمان بيوم الدين : أي بالقيامة :وهو اليقين بأنه سيأتي يوم تقوم فيه
كل المخلوقات للحساب أمام الله تعالى رب العالمين وهو آخر يوم من أيام
الدنيا وآول يوم من أيام الآخرة وله العديد من الأسماء في القرآن الكريم
والسنة العطرة..فيجب الإستعداد له بكل النيات والأعمال الصالحة...والعبادات
الخالصة...وسمي بيوم الدين هنا لأن مصير كل الخلق يحدد بمستوى تدينهم
بديننا:دين الإسلام الحق: فهو دين القيامة وميزانها الأكبر.

إياك نعبد وإياك نستعين5

5/ توحيد الألوهية والعبادة : وهو اليقين بوحدانية الإله:وهو الله تعالى
دون شريك وعبادته وفق سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام أي وفق الشريعة
الإسلامية السمحاء الحاثة على كل ألوان الخير والحق والفضائل.فلا نعبد أو
نشرك به ربا سواه.أو نعبده بشريعة غير ما شرع هو سبحانه وسن رسوله صلوات
الله عليه. ومن صفات إلهك أن تخافه وترجوه وتحبه وتطيعه في كل شيء:فمن كانت
فيه هاته الأربع صفات فهو إلهك : وإلا فأنت ناقض لعبوديته..وهو أول وأهم
ركن في الإسلام به تكون مسلما وإلا فالكفر التام والعياذ بالله ..ولذا جاء
في الحديث الشريف: خير الذكر: لا إله إلا الله.

5/ توحيد التوكل والإستعانة : أي أن يكون وكيلنا وسندنا الله وحده :فلا
نتوكل على شيء من طاقاتناوإن إستعنا بها كأسباب لا كمسببات فمسبب الأسباب
هو وحده سبحانه ..وتوحيد التوكل هو عقد القلب على أن الوكيل الحق والمعين
الواحد هو الله تعالى وحده مع الأخذ بالأسباب عكس التواكل الذي يعني التوكل
دون عمل..فالمتوكل هو المومن العامل لا العاجز.ومن أحسن أدعية التوكل قولك
: حسبي أو حسبنا :الله ونعم الوكيل.

5/الإيمان باسمه تعالى الوكيل : أي المتولي لأمور عباده والمعتمد عليه في
كل صغيرة وكبيرة لهم..وخليفة عباده الصالحين في كل أمورهم الصعبة.

5/الإيمان باسمه تعالى المعين : أي المساعد للكل بما وكيف وأنى يشاء وسند عباده الصالحين وممدهم بالعون والتوفيق والهداية.

فتبين من هاته الآية الكريمة أننا لا نستطيع عبادته إلا بمعونته وحسن التوكل عليه

إهدنا الصراط المستقيم6

6/طلب الهداية : وهي تعلم الشريعة والعمل بها مقتدين ومسترشدين بسنةالمصطفى
عليه السلام سائلين الله تعالى أن يوفقنا لجواهرها ..فهدايةالإسترشاد تكون
من الله تعالى بالقرآن الكريم ومن رسله ومن العلماء العاملين بينما هداية
التوفيق فلا تكون إلا منه تعالى ..وهنا نطلب منه الهدايتان معا أي يرشدنا
ويلهمنا التوفيق والرشد والرشاد والسداد..كما أن هناك هداية ثالثة لا تطلب
بل هي موهوبة للجميع : وهي هداية الفطرة : التي بها يصنع حتى العصفور عشه
ويعرف الرضيع ثدي أمه: فهي هداية هدى الله بها كل المخلوقات لأساليب عيشها
قبل أن تطلبه ذلك.

6/الإيمان باسمه الهادي : أي المرشد والموفق لكل الخيرات المادية والمعنوية
وللهدايات الثلاث1/هداية الفطرة2هداية الدلالة والإرشاد3/هداية التوفيق
كما شرحنا..

6/توحيد هداية التوفيق: وهو اليقين بأن هداية الفطرة وهداية الدلالة يمكن
أخذهما أيضا من الخلق.. لكن التوفيق للهدى والفلاح وللنتائج فليست سوى بيده
سبحانه وحده..فالتوفيق للهدى بيده وحده: يهدي من يشاء.

6/الإستقامة :وهي الإستمساك دون إعوجاج بمحجة الإسلام الناصعة إعتقادا
وقولا وعملا وحالا..والدعاء الكثير من الله تعالى ليلهمنا هاته الإستقامة
لأنه على قدرها يكون الثبات على الصراط المستقيم غدا يوم القيامة .وتتمثل
في الإلتزام بكل تعاليم ديننا الحنيف مع كثرة الإستغفار مما نعلم ومما لا
نعلم من الهفوات والذنوب.

6/ الإيمان بالصراط المستقيم : ..وهو معنوي في هاته الحياة الدنيا متمثل في
الإستقامة على الشريعة الغراء ومادي في الآخرة وهو عبارة على جسر فوق جهنم
لا بد من المرور عليه فهاو في جهنم فناج بتوفيق الله تعالى..فيجب أن نومن
بأننا سنمر على الصراط : وهو جسر فوق جهنم يتوفق في قطعه كل حسب أعماله :
فمار بسرعة البرق إلى مار يحبو على ركبتيه فاللهم لطفك :ولا ينجو من أهواله
الشديدة سوى المومن الحق

صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين7

7/إتباع المنعم عليهم : وهم كما قال الله تعالى : ..المنعم عليهم من
:النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا: فالمنعم عليهم
الذين يجب إقتداؤنا بهم هم هؤلاء: جميعهم: النبيون عليهم السلام ثم
الصديقون:وهم كبار الأولياء من الصحابة والتابعين وتابعي التابعين وتابعيهم
بإحسان إلى يوم الدين : من العلماء العاملين ..ثم الشهداء الذين باعوا
دنياهم لحد إهداء أرواحهم لله تعالى والصالحين : وهم العلماء المنادون
بالإصلاح على منهاج الأنبياء رضوان الله عليهم..فهؤلاء جميعا هم أئمة الهدى
والرشاد.وأسوتنا الحسنة بعد الرسول صلوات الله عليه..

7/ البعد عن أساليب اليهود والنصارى :أي عدم التشبه بهم وبالتواءاتهم
وضلالاتهم وتحريفاتهم ..والحرص كل الحرص على أن لا نضل بأراجيفهم وبلبسهم
الحق بالباطل..والبعد كذلك عن إنحرافات كل من شاكلهم من المشركين
والمنافقين...وللأسف نعيش اليوم هستيريا للعديد من المدعين للإسلام بأساليب
غير المسلمين وتقليدهم الأعمى لهم في كل شيء حتى صاروا يربون أبناءهم على
كل أساليب حياتهم بل ومنهم من يفخر بتربية وتعليم الكفار لأبنائه: فصارت
لغتهم الأولى ليست العربية ..ولا يعرفون عن الإسلام ولا تاريخة إلا النشاز :
وكل هممهم المتع والشهوات وتكاثرات وماديات الدنيا تماما كالكفار:
فابتعدوا كل البعد عن قيمنا وأخلاقنا بل ولغتنا ومعاييرنا وهم يحسبون علينا
بل ويحكمون العديد من دولنا المسلمة : فاللهم نصرك.

6+7/كثرة الدعاء: وهو سؤال الله الدائم من فضله ومنه ورحمته ورضاه وتوفيقه
فقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يسألون الله من كل شيء حتى ملح طعامهم إن
عدم وذلك ليقينهم الكبير فيه سبحانه ..فالدعاء كما قال رسول الله صلوات
الله عليه مخ العبادة..فلا عبادة دون دعاء..والله يفرح بدعاء العبد الخالص
له وحده...ويغضب على من لا يدعوه...فاللهم هداك آمين...

ولكن هناك اليوم وللأسف من يدعوا غير الله تعالى لحد دعاء بعض المسلمين
جهلا للرسول صلوات الله عليه ودعائهم للأئمة الشيعة وأولياء التصوف وأئمة
السنة بل وحتى للقبور...وهذا من الكبائر : فالدعاء لا يكون لغير الله تعالى
: بينما يكون من الأحياء لا الموتى : إما الطلب أو السؤال أو الإلتماس
أدبا..فالدعاء لله وحده..ومن أشرك في الدعاء فقد أشرك في العبادة وأله من
يدعوه.

ملاحظة : آمين : تعني اللهم أجب ..وتقال عند تلاوة الفاتحة في كل صلاة ..
ويستحب قولها عند كل دعاء لقول الرسول صلوات الله عليه : آمين خاتم الله
على دعاء المومن : أي حينما تقولها وكأنما وضعت طابع القبول من الله
لدعائك.

وهاته الأعمال 23تؤم كل الأوامر والنواهي القرآنية والحديثية وتلخصها كما
أن الأسماء الحسنى التي ذكرت في هاته الفاتحة الكريمة وهي :الله الرحمان
الرحيم الإله والرب والملك والمالك الهادي الوكيل والمعين هي صلب كل أسماء
ربوبيته وألوهيته تعالى ولذا سميت هاته الفاتحة الكريمة بأم الكتاب : أي
الجامعة لأصوله كلها.
ABDO ELBASS
ABDO ELBASS
خادم ماسي
خادم ماسي

اوسمتى :
فقه العمل بالقرآن الكريم :1الفاتحة W1

الدوله : فقه العمل بالقرآن الكريم :1الفاتحة Egypt10
ذكر
عدد المساهمات : 621
نقاط : 4260
تقييماتي : 0
سجل فى : 26/02/2012
احترام قوانين المنتدى : 100

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى